Category: كوميديا سوداء

فلسفة القتل والتقتيل

واقع مرير نعيشه اليوم بكل تفاصيله وآلامه رغماً عنا، لكن، كي نعود إلى توازننا ونمضي في الحياة التي أجمل ما فيها أنها تعاش بحلوها، ورغم كثرة القتل والتقتيل فيها! إلا أنها ما زالت تعاش، لا بد من التعاطي مع هذا الكم الهائل من القتل وقطع الرؤوس وتناثر الجثث اليومي الذي يبدوا أنه مفرط الجنون لا…

طفل الرُّقبان

%d8%b5%d9%88%d8%b1%d8%a9-%d8%a3%d8%b7%d9%81%d8%a7%d9%84-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%ad%d8%af%d9%88%d8%af-%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%82%d8%a8%d8%a7%d9%86

إعتقدت كثيراً في الفترة السابقة أن المصائب التي تحل بالأمم توحدها، أو على الأقل تجعل من صنعة التعاطف بين أفرادها شيئاً شائعاً ومحبباً، وهو نوعاً من الهروب عن الواقع المرير، ونوعاً من الراحة النفسية المنشودة وسط الآلام. الفقرة السابقة تعلمناها من التاريخ، والواقع الذي نعيشه اليوم كذلك، فالإفراط في الحزن، والإجرام، والإفراط بإحداث الألم الجماعي،…

متدينون كثيرا ومشركون كثيرا

صورة لوجوه بشرية

درسنا في المرحلة الإبتدائية أن حل المشكلة يكمن في معرفة أسبابها أولا، ودرسنا أيضا، أنه إن لم يتم القضاء على الأسباب أو معالجتها، فلن يكون هناك حلاً، هذا المبدأ البسيط يمكن تطبيقه على أي مشكلة، حتى الدولية منها، تصور، وحتى العسكرية والأمنية والإقتصادية…حتى التدعشن. الحزن الذي بات غذائنا اليومي، سوقاً من الأحزان…أحزان عل الأرض التي…

الصباح والمغص أسفل البطن

طفل على الشاطىء وبجانبه كرته

أثناء فترة الطفولة والولدنة التي مررت بها، وعلى الأغلب معظم من هم في سني الآن، عشنا لحظات كان من أبرز أعراضها حدوث ذلك (المغص) الخفيف في أسفل البطن، تصاحبه لحظات من الإكتئاب السريع العابر والغبطة والخجل، أحيانا،  لكن ما كان يزعجني في تلك اللحظات هو المغص، والذي كان يترافق بلحظة لقائي بأحد أولئك الأطفال والأولاد…

أرباب الجيوش الأعرابية

جانب من البوابة الثانية لمخيم الزعتري

البلدان التي عبرت الى الحداثة والتحضر، والتي كانت يوما تعبد ديكتاتورييها من الحكام المتجبرين، لم يكن لها أن تعبر قبل أن تكفر بالديكتاتور أولاََ، فلننظر الى الكرة الأرضية اليوم، ولنحاول تقسيمها بالطريقة الأسهل والأسرع، وهي مناطق الحداثة ومناطق التخلف، فعلى الرغم من انني صاحب نظرية بسيطة في ذلك، وهي أنني قمت يوماً بتقسيم الكرة الأرضية…

متواليات هندسية

رسم توضيحي لمعادلات المتواليات الهندسية المعقدة

أسير في الشارع كل يوم وأحاول أن أصبر نفسي أو أقنعها بأن الحال على ما يُرام وأتمتم دائما بالعبارات التالية: (لا لا، يبدو أن الحال عال والجو تمام هذا الصباح، لا لا، بالذات في هذا البلد لن يحدث ما نخاف منه ولن يحدث شيء، يا عمي شعبنا واعي والحمد لله) وأبدأ بالتركيز على المؤشرات التي…

لم يعد من مكان حتى لطائر السنونو

طائر السنونو على عشه الطيني

أحيانا أتوق لأن أكتب بعيدا عن السياسة والعنف والعصف الفكري الذي يدور ويدور حول الأحداث المأساوية التي تمر بها بلادنا الحزينة، أحيانا أشتاق لأن أكتب بعيدا عن الإقتصاد والمال والجشع. هذه المرة سأكتب حول حدث بسيط بريء أطلَّ عليّ بالصدفة من بين جبال الحزن والألم الشاهقة الإرتفاع هنا من حولنا، شيء بريء بعث في نفسي…

سحب أفلام…

اعلام

مررت بشابين في السوق وكانا يتشاجران…وكان حولهما الكثير من المارة بدافع الفٌرجة…ولكن الغريب ان هذين المتشاجرين اقتصر شجارهما على الشتائم والتطاول بالكلام دون تسديد اللكمات الى بعضهما البعض!!!…  فاستغربت هذا الشجار صراحة، خاصة أن أحدا من المارة لم يمسك بهم عن بعض…حيث كان بإمكانهم الإشتباك أي المتشاجرين ويطلعونا على فيلم تشويق من الدرجة الأولى!!! المهم…

ما هو أصل الفساد؟…غير متوقع!

حاوية

بدت لي الشمس يومها وكأننا لم نعهد حرارتها من قبل، كان يوما قائظا من أيام تموز الملتهبة وبينما أغذي بقدمي على دواسة البنزين والتي كانت تبدو من خلالها سيارتي متثاقلة من شدة الحر، إذ بشيخ ذو لحية تخللها بعض الشيب يرتدي ثوبا ابيضا ومعه طفلين لم يتجاوزا العاشرة من عمرهما بعد، يرتديان زيا قريب من…

جلست وإبليس يوما بوسط البلد

وسط البلد

كنت اليوم بوسط البلد في عمان، كان الجو ساحرا مساءا، فدخلت أحد المقاهي القديمة كي أدخن الشيشة والتي عادة ما تستهويني في المقاهي القديمة العريقة والتي تضم في زواياها شتى أنواع العمانيين بهمومهم اليومية والتاريخية. هناك بمقهى بلاط الرشيد المئوي، شخصا يجلس وحيدا بطاولة فارغة أمامه، كانت طاولته بمحاذاتي، فبقيت أرمقه طويلا لحدة وغرابه ملامحه…